مهلاً سيدي..
فغرورك لا يرضيني..
أعشقك؟ بلا!
لأنك كل آمالي وجميع أخطائي..
لأنك، كما انت، ملاكي وشيطاني..
لأنك ياسيدي في جميع حالاتك
وجميع حالاتي
كونت جزءً من حياتي
وسديم مماتي..

مهلاً سيدي..

ولأنك كما انت،
لهفي وانتظاري
لحظتي ونهاري،
وقتي الذي لا يحصى،..

تمهل سيدي،
فأنت لم تبلغ أسمى آيات العشق
لتتوسد العرش جواري…

Advertisements